التخطي إلى المحتوى
التملك العقاري للفلسطينيين في تركيا

بعد الحرب التي جرت على الفلسطينيين والتي قيدتهم في كثير من البلاد من التملك والشراء والبيع، يتسائل المستثمر الفلسطيني اليوم هل أستطيع أن أفتتح عملي الخاص، أو أن أمتلك عقار في تركيا، خاصة بعد أن كان القانون التركي يمنع حاملي الجنسية الفلسطينية من التملك، ففي العام 2012 أصدرت الحكومة قراراً بالسماح للفلسطينيين حاملي جواز السفر الفلسطيني (جواز السلطة الفلسطينية)، و حاملي جواز السفر الاردني منهم، إذ يعامل معاملة المواطن الاردني تماما، ويحق له التملك في تركيا كمثل أي مواطن أردني.

التملك العقاري للفلسطينيين في تركيا

كما وتبين أن من يحمل جواز السلطة الفلسطينية، أو أي فلسطيني بحوزته وثيقة تابعة لأي بلد عربي، يحق له التملك العقاري بشكل مباشر في كافة الولايات التركية، ويستثنى من الدول سوريا، نظراً لعدم إمكانية تملك السوريين في تركيا، ويعامل حامل الوثيقة معاملة المواطنين السوريين المقيمين في تركيا، وذلك وفقا للقانون الذي يمنع السوريين من التملك ضمن الأراضي التركية، ويستطيع التملك في حال فتح شركة أو سجل تجاري، ويسجل العقار بإسم الشركة وليس بإسم صاحب العقار.

أما الفلسطينيين الحاملين على وثيقة سفر من إحدى الدول العربية(لبنان – العراق – مصر…إلخ) فلم تكن تسمح لهم بالتملك وشراء العقار في تركيا.

أما في عام 2019 أصدرت الحكومة التركية قراراً ينص على السماح لجميع الفلسطينيين من ضمنهم حاملي وثيقة السفر بتملك عقار في تركيا، إمكانية إجراء كامل المعاملات المتعلقة في عمليات البيع والشراء والإيجار وتوريث عقارات تركيا وما إلى ذلك.

ويشمل القانون المتعلق بمنح الجنسية التركية للمستثمرين الأجانب وملاك العقار حاملي الجنسية الفلسطينية أيضا، أي أن المواطن الفلسطيني الذي يشتري عقار أو عدة عقارات بالقيمة المحددة 250.000 دولار يستطيع أن يتقدم بطلب الحصول على الجنسية التركية، بعد إتمام الأوراق والمعاملات اللازمة للحصول على الجنسية.

الأوراق المطلوبة لإتمام عملية التملك للفلسطينيين في تركيا:

  • ترجمة جواز السفر إلى اللغة التركية،وتصديقه من كاتب العدل (النوتر).
  • صورتين شخصيتين
  • استخراج رقم ضريبي.
  • دفع رسوم العقار وهي 4% من قيمة العقار.
  • فتح حساب بنكي في تركيا في أحد البنوك التركية، ليتم تحويل المبلغ من البلد المقيم فيه إلى المصارف التركية “في حال كان العقار بالتقسيط”.

ما أهمية الإستثمار العقاري بالنسبة للتجار الفلسطينيين في تركيا

دخلت الجنسية التركية في عام 2017 ضمن مجموعة أول 20 جنسية أجنبية تملكت في تركيا، وفي كانون الثاني عام 2018 إزداد اهتمام الفلسطينيين في عقارات تركيا.

هل يهتم المستثمرون الفلسطينيون بالسوق العقارية التركية

في عام 2017 دخلت الجنسية الفلسطينية ضمن قائمة أول 20 جنسية لتملك الأجانب في تركيا؛ وفي شهر كانون الثاني يناير من العام 2018 تزايد عدد العقارات التي تملكها الفلسطينيون في تركيا مقارنة بالشهر ذاته من العام 2017، وهذا يدل على زيادة اهتمام الفلسطينيين بالاستثمار العقاري وتملك العقارات في تركيا.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *