قيام الطالب بتحضير الدروس هي أول عتبة للصعود على سلم النجاح و التفوق لأن تحضير الدروس يعطي الطالب فكرة عن النص الذي سيقوم المعلم بشرحه و توضيحه فيساعده تحضير الدروس على الحفظ و الفهم بشكل أسرع والآن سنقدم لكم في هذا المقال تحضير نص 11 يناير 1944م السنة الثانية اعدادي

 

تحضير نص 11 يناير 1944م السنة الثانية اعدادي


نص سردي يندرج ضمن المجال الوطني للأديب المغربي عبد الكريم غلاب مقتطف من "نبضات فكر".

الفكرة العامة :

يحكي الكاتب في هذا النص عن تجربة روحية قام بها من أجل وطنه رغم بعده عنه وهي توقيعه على وثيقة 11 يناير 1944م بمطالبة الإستقلال كسائر المغاربة.

الشرح اللغوي :

خابي : منطفئ.

قلة : جماعة قليلة.

قذف : رمى.

مروعة : مفزعة و مخيفة.

أساطيلاً : مجموعة من السفن الحربية.

جبروت : طغيان.

تنداح : تتوسع و تنتشر.

قعر : عمق.

اللاهون : اللاعبون.

عقبات : صِعاب.

يحدونا : يجمعنا ويحيط بنا.

صداً : تأثيرا

الأفكار الأساسية :

1- يُعتبر يوم 11 يناير 1944م اليوم الذي صنع الكاتب فيه شيئاً مهما في حياته حيث وقّع على وثيقة الإستقلال.

2- تفكير المواطنين الواعيين بطرد المستعمر بكلمة الإستقلال التي أدّت إلى خوف العدو، وهذا ما أبرز قوتهم التي أبهرت العالم.

3- وصف الكاتب التجاوب الذي كان بينه و بين أصحابه المهاجرين واستحضار ذكرى كتابة وثيقة الإستقلال و الأثر الذي تركته من تعذيب للمواطنين.

خلاصة :

بقاء يوم 11 يناير 1944م راسخا في ذهن الكاتب لأنه صنع فيه شيئاُ مهما في سبيل وطنه حيث وقّع على وثيقة الإستقلال و قذف كلمة "الإستقلال" في وجه المستعمر التي أثارت الرعب والفزع في نفسية العدو وتحدّي الشعب له بالقوة من أجل تحقيق الحرية لهذا البلد. هذا من حيث المضمون، أما من حيث الشكل :

الترادف : العقبات والصعوبات - جبروتها وطغيانها.

المجاز: في وقت لعنته القنابل

نص سردي يندرج ضمن المجال الوطني للأديب المغربي عبد الكريم غلاب مقتطف من نبضات فكر.

الفكرة العامة :

يحكي الكاتب في هذا النص عن تجربة روحية قام بها من أجل وطنه رغم بعده عنه وهي توقيعه على وثيقة 11 يناير 1944م بمطالبة الإستقلال كسائر المغاربة.

الشرح اللغوي :

خابي : منطفئ.

قلة : جماعة قليلة.

قذف : رمى.

مروعة : مفزعة و مخيفة.

أساطيلاً : مجموعة من السفن الحربية.

جبروت : طغيان.

تنداح : تتوسع و تنتشر.

قعر : عمق.

اللاهون : اللاعبون.

عقبات : صِعاب.

يحدونا : يجمعنا ويحيط بنا.

صداً : تأثيرا

الأفكار الأساسية :

1- يُعتبر يوم 11 يناير 1944م اليوم الذي صنع الكاتب فيه شيئاً مهما في حياته حيث وقّع على وثيقة الإستقلال.

2- تفكير المواطنين الواعيين بطرد المستعمر بكلمة الإستقلال التي أدّت إلى خوف العدو، وهذا ما أبرز قوتهم التي أبهرت العالم.

3- وصف الكاتب التجاوب الذي كان بينه و بين أصحابه المهاجرين واستحضار ذكرى كتابة وثيقة الإستقلال و الأثر الذي تركته من تعذيب للمواطنين.

خلاصة :

بقاء يوم 11 يناير 1944م راسخا في ذهن الكاتب لأنه صنع فيه شيئاُ مهما في سبيل وطنه حيث وقّع على وثيقة الإستقلال و قذف كلمة "الإستقلال" في وجه المستعمر التي أثارت الرعب والفزع في نفسية العدو وتحدّي الشعب له بالقوة من أجل تحقيق الحرية لهذا البلد. هذا من حيث المضمون، أما من حيث الشكل :

الترادف : العقبات والصعوبات - جبروتها وطغيانها.

المجاز: في وقت لعنته القنابل

بواسطة

من فضلك سجل دخولك أو قم بتسجيل حساب للإجابة على هذا السؤال

موقع علمني منصة إجتماعية لاثراء المحتوى العربي بالعديد من الاسئلة والاجابات الصحيحة تمكن المستخدمين من طرح أسئلتهم بمختلف المجالات مع إمكانية الإجابة على أسئلة الغير

اسئلة متعلقة